الاثنين، 2 أبريل 2018

نتنياهو يهاجم أردوغان: جيشنا أكثر أخلاقية في العالم ولا نتلقى دروساً منكم

أشعلت الأحداث الأخيرة في قطاع غزة التي سقط خلالها 17 شخصاً وأكثر من 1400 جريحاً، تراشقاً بين تركيا وإسرائيل على أعلى المستويات، بدأت عندما أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الهجمات الإسرائيلية في غزة قبل يومين، ووصفها بأنها “غير إنسانية”، ما دفع رئيس الوزراء الإسرائيلي للرد عليه منتقداً عملية غصن الزيتون التي تقوم بها أنقرة في شمال سوريا.
وهاجم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد 1 أبريل/نيسان 2018، الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بعد انتقاده إسرائيل وتنديده بالمواجهات التي قتل فيها 16 فلسطينيا برصاص الجيش الاسرائيلي الجمعة.
وكان اردوغان حمل بعنف على اسرائيل معتبرا انها تشن “هجوما غير انساني” على الحدود مع قطاع غزة، مما استدعى ردا من نتانياهو.
وكتب نتنياهو على تويتر إن “الجيش الاكثر اخلاقية في العالم لن يتلقى دروسا حول الاخلاق من شخص يقوم منذ سنوات بقصف مدنيين عشوائيا”. واضاف “يبدو أن هذا ما يفعلونه في أنقرة يوم كذبة أول نيسان”.
ودافعت إسرائيل عن سلوك جنودها عندما اطلقوا النار الجمعة على فلسطينيين ابتعدوا عن تحرك احتجاجي رئيسي بمشاركة عشرات الالاف واقتربوا من السياج المحصن الذي يفصل قطاع غزة.
واكد الجيش الاسرائيلي انه اضطر الى اطلاق النار على متظاهرين كانوا يرشقون جنوده بالحجارة وقنابل المولوتوف، مضيفا ان بعضهم حاول اختراق الحدود ودخول الاراضي الاسرائيلية. وقال ايضا إنه جرت محاولة لاطلاق النار على الجنود على الحدود.
ولم ترد معلومات عن وقوع اصابات بين الاسرائيليين.
واتهم الفلسطينيون اسرائيل باستخدام القوة المفرطة فيما طرحت منظمات حقوقية تساؤلات حول استخدام الرصاص الحي ضد متظاهرين. وقال منظمو التظاهرة ان الفلسطينيين المصابين تعرضوا لاطلاق النار على الرغم من انهم لم يكونوا يشكلون خطرا داهما.
ودعا كل من الامين العام للامم المتحدة انتونيو غوتيريش ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إلى إجراء تحقيق مستقل، وهو ما رفضته إسرائيل.

ليست هناك تعليقات