الجمعة، 19 يناير 2018

استعدوا لهاتف Xperia XZ2 .. خمسة أشياء يجب أن تقوم بها شركة سوني لمنافسة آبل وسامسونغ

يبدو أن آبل وسامسونغ على موعد مع منافس قوي هذا العام، فقد اعتادت شركة سوني الكشف عن مجموعة هواتفها القادمة، خلال فعاليات ملتقى عالم الهاتف الجوال في مدينة برشلونة. والذي سيفتح أبوابه هذه السنة ابتداء من 26 فبراير/شباط 2018، حيث أعلنت شركة Samsung أن هاتفها "S9" سيكون حاضراً خلال المؤتمر، ما قد يحثُّ شركة Sony على إجراء إعلان ضخم خلال الفعاليات نفسها.
خلال الأسبوع الماضي، أعطت شركة Sony لمحة عن بعض هواتفها الجديدة من خلال الكشف عن خصائص كل من هاتف Xperia XZ2، وXperia I2 Ultra، وXperia L2، في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية.
وتعتبر شركة Sony أن هذه الهواتف تنتمي إلى الأجهزة متوسطة الأداء الممتازة. وخلافاً لذلك، لم تُدلِ Sony بأي تصريح أو أخبار رئيسية حول هذه الأجهزة، ما يشير إلى أنها تريد إبقاء العرض الأفضل لملتقى عالم الهاتف الجوال.
ولا تزال الأخبار التي سيقع الإفصاح عنها، غامضة حتى الآن، لكن الشائعات تفيد بأن هاتف Xperia XZ2 قد يندرج ضمن مخططات Sony. وفي حال ثبوت صحة هذه المزاعم، فإنها تحتاج إلى تضمين هذه التعديلات الخمسة في أجهزتها القادمة؛ من أجل إنتاج هاتف ناجح على الصعيد العالمي، بحسب موقع Daily Express البريطانية.

1. شاشة كاملة

يعتمد كل منافسي شركة سوني الآن على شاشات عرض كاملة، مما ينذر هذه الشركة بضرورة الالتحاق بركب هذه التكنولوجيا. ففي الواقع، تضفي الحواف الحادة حول الجوانب طابعاً عتيقاً للغاية على تصميم الهاتف، لكن ذلك يعني أيضاً أنك ستحصل على شاشة أصغر بالهاتف، الذي هو في الواقع أكبر عملياً.
وفي حين تقدِّم هواتف Apple وهواتف أندرويد، المتفاوتة الثمن، شاشات مذهلة، يجب على شركة Sony أن تعتمد على تصميم الشاشة الكاملة في مجموعتها القادمة من هواتف Xperia، في حال أرادت ألا تتخلف أكثر من ذلك عن سائر المصنّعين.

والجدير بالذكر أن هناك بعض الصور عبر الإنترنت أظهرت أن هاتف "XZ2" الجديد سيكون بشاشات كاملة تقريباً تغطي الواجهة الأمامية للهاتف بالكامل. وعموماً، ستكشف الأيام القادمة عما إذا كانت Sony قد قررت أخيراً أن تعتمد تقنية العرض الأحدث على الإطلاق في هواتفها القادمة.


2. كاميرا ثنائية العدسات

لطالما تميزت شركة Sony بإنتاج كاميرات فائقة الجودة، ولا يُعتبر هذا الأمر مفاجئاً بالنظر إلى سنوات الخبرة التي تمتلكها الشركة اليابانية العملاقة في مجال التصوير الفوتوغرافي، حيث يتمتع مالكو هواتف Xperia بالقدرة على التقاط صور ممتازة. في المقابل، لم تقم شركة Sony باعتماد عدسات ثنائية في الكاميرات الخلفية لهواتفها الذكية.
لقد أصبحت الكاميرات الثنائية أمراً شائعاً للغاية لدى كبار المصنِّعين الذين قاموا بتضمين هذه التقنية في منتجاتهم الرائدة. فقد اتخذت شركة Samsung خطوة استباقية بهذا المجال، من خلال اعتماد ملتقط صور ثنائي العدسة في الجهة الأمامية لهاتف I8 الذي أعلنت عنه مؤخراً.

توفر الكاميرات الثنائية خاصية إضافة عدة مؤثرات، على غرار نمط التصوير العميق لآلات التصوير الرقمية ذات العدسة الأحادية العاكسة. ويساعد هذا النمط على إضفاء بعض الاحترافية على الصور التي تقوم بالتقاطها. بناء على ذلك، من المتوقع أن تتجه سوني أخيراً إلى اعتماد كاميرات بعدسات ثنائية، وهو أمر يستحق الانتظار حقاً.


3. إضافة خاصية الشحن اللاسلكي

أصبح الشحن اللاسلكي سمة معيارية في الكثير من الهواتف الذكية على مستوى العالم. فعلى سبيل المثال، تحتوي كل هواتف آبل التي تم إنتاجها مؤخراً على خاصية الشحن اللاسلكي، علماً بأن Samsung قد سبقتها إلى ذلك واعتمدت هذه الخاصية في هواتفها منذ مدة.
في الواقع، تعتبر هذه الخاصية إضافة مفيدة، لكن لـSony أسبابها الخاصة التي تحول دون تضمين الشحن اللاسلكي في هواتفها الجديدة. فقد تبين أن شحن الهاتف لا سلكياً يتطلب أن يكون الهيكل الخارجي مغطىً بطبقة زجاجية، ما يجعل الهيكل أقل مقاومة من التصميم الحالي لهواتف سوني المصنوع من الألومنيوم. نتيجة لذلك، فشلت كل من هواتف Apple وSamsung في تقديم أداء مبهر خلال اختبارات السقوط، وهو ما قد يدفع سوني لتجنُّب تحمُّل هذه المخاطر من أجل إضافة خاصية الشحن اللاسلكي.


4. المحافظة على مَنْفذ سماعات الرأس

لطالما اشتُهرت سوني بجودة الصوت التي تتسم بها أجهزتها. ومن المؤكد أن المعجبين بهواتف Xperia يأملون ألا تسير سوني على خطى Apple وSamsung ، وتتخلى عن خاصية مَنفذ سماعات الرأس. وتعتبر هذه المسألة موضع خلاف، حيث أبدى بعض المستخدمين انزعاجهم إزاء إلغاء ميزة منفذ السماعات، في حين أبدى البعض الآخر سعادتهم على خلفية إمكانية

ربط سماعاتها بالهاتف عن طريق البلوتوث

من جانب آخر، تتمسك بعض الشركات بموقفها، حيث تشدد على أن السماعات التي ترتبط بالهاتف عن طريق الأسلاك توفر جودة صوت ممتازة. ويتجلى ذلك من خلال تصريحات مصنِّعي هواتف 1Plus، بشأن سبب حفاظهم على خاصية مَنفذ سماعات الرأس. فقد بيَّنت إحصائية قامت بها الشركة في صفوف مستخدمي هواتفها أن نحو 70 في المائة منهم أكدوا أن جودة الصوت تكتسي أهمية قصوى بالنسبة لهم. عموماً، لا تزال السماعات اللاسلكية عاجزة عن توفير جودة صوت مماثلة لتلك التي تتميز بها السماعات التقليدية.

أسعار تنافسية


تشتد المنافسة في مجال صناعة الهواتف الذكية، خاصة في ظل إنتاج شركة 1Plus هواتف عالية الجودة مقابل مبلغ أقل من 450 دولاراً. ومن المستبعد أن يصدر هاتف سوني الرئيسي الجديد بتكلفة منخفضة. لكن في حال تمكنت سوني من طرح هواتفها الجديدة بأثمان أقل من الهواتف الرئيسية للشركات المنافسة، فستتمكن من احتلال مركز الصدارة.

ليست هناك تعليقات